fbpx

هذه العلامات تدلّ على تعرض ابنك للتحرش.. احذرها!

وفاء العنزي

وفاء العنزي

أخصائي اجتماعي

أعراض التحرش على الأطفال - فامكير | Famcare

 لنتعرف في هذه المقالة على أعراض التحرش بالأطفال .

 

قد لا يجدُ الطفل الذي يتعرّض للتحرش الجنسي، الكلمات المناسبة للتعبير عمّا يحدث معه. وفي كثير من الأحيان، لا يفهم هذا الانتهاك الذي يخترق خصوصية جسده الصغير، ويتسبب له بأذى قد يرافقه لفترة طويلة من حياته. 

 

وإن شعر بالإساءة، فغالبًا سيردعه الخجل من البوح، فكيف يُمكن للأم أو الأب أن يكتشفوا تعرّض طفل أو مراهق للتحرش؟ 

 

الأمر صعبٌ بعض الشيء، لا سيما مع التهديد الذي يفرضه المتحرّش وتستسلم له الضحية القلقة والخائفة. إلا أن هناك مجموعة من العلامات التي يُقدمها المختصون باعتبارها دلائل على حدوث أمر مريب ويستدعي النظر فيه.

 

كيف يؤثر التحرّش بالطفل على نفسيته؟ 

تأثير التحرش يتجاوز بكثير أي إصابات جسدية. فيمكن أن تكون صدمة التعرض للتحرش أو الاعتداء الجنسي مدمرة نفسيًا، ما يجعل الطفل أو المراهق يشعر بالخوف والخجل والوحدة أو الكوابيس والذكريات غير السارة.  

 

فهو يشعر أن العالم مكان غير آمن، ولا يثق بالآخرين ولا حتى بنفسه، ولا يعرف لماذا يحدث معه ذلك، ما يعرضه إلى القلق والاكتئاب والعديد من المشكلات الاجتماعية والنفسية والمشكلات الجنسية.

 

وتشير الدراسات التي أُجريت على أطفال صغار جدًا ويعانون من مشاكل في السلوك الجنسي، إلى أن 49٪ إلى 80٪ منهم تعرضوا للإيذاء والتحرش الجنسي. في حين تشير بعض الأبحاث إلى أنه كلما كان الطفل أصغر سنًا، زادت احتمالية ارتباط السلوكيات الجنسية بتاريخ الاعتداء الجنسي.

 

ولكن من المؤسف عدم اهتمام الأهالي بموضوع التحرش أو الثقة العمياء فيمن حولهم، وهذا مما لا شك فيه يؤثر على الطفل. 

 

التحرش والاعتداء الجنسي بين الخرافات والحقائق :

هناك الكثير من الخرافات المنتشرة في المجتمعات للأسف، حول فكرة وعملية التحرش الجنسي، تصعّب عمل المختصين، وتعرض مزيد من الأطفال للخطر، أبرزها: 

  • يمكنك اكتشاف المتحرش من خلال مظهره وتصرفه :

إنها الخرافة الأولى والأكثر شيوعًا! 

 

في الواقع، لا توجد طريقة مؤكدة للتعرف على المتحرّش. فيبدو الكثير منهم طبيعيين تمامًا وودودين ولطيفين، خاصة إن كانوا من أقرباء الضحية. 

 

  • طالما الضحية لم تُقاوم، فالأمر لم يكن بهذا السوء :

هذه الخرافة تعتبر أن الطفل أو المراهق إن لم يقاوم أو يرفض التحرش، فلا بد أنه لم يعتقد أن الأمر بهذا السوء، ويزداد توجيه هذا الاتهام بشكل خاص للفتيات. 

 

أما الحقيقة فتقول إنه أثناء الاعتداء أو التحرش الجنسي، من الشائع جدًا أن يتوقف العقل والجسم ويكونان في حالة الصدمة، مما يجعل من الصعب التحرك أو التحدث أو التفكير.

  • الأشرار فقط هم من يسيئون لأطفالهم :

الخرافة التي جعلت كثير من الأهل يبحثون عن المتحرّش بعيدًا، بينما هو أمامهم وربما يدخل بيتهم! ليس الأشرار فقط من يسيئون لأطفالنا، وليس كل الأهل السيئين يؤذون أطفالهم عمدًا، وهناك الكثير من الحالات كان المجرم فيها يعاني من مشكلة في الصحة العقلية أو مدمن على المخدرات. 

 

  • معظم المعتدين على الأطفال غرباء :

يتبنّى هذه الخرافة كثير من الناس، لأنهم يرفضون التصديق أن الأب أو الخال أو ابن العم الكبير يمكن أن يؤذي الطفل ويعتدي عليه. في الحقيقة أن معظم حالات الإساءة تحدث من قبل أفراد العائلة والأشخاص المقربين من العائلة. 

 

فالأهل لن يمانعوا خروج طفلهم وحيدًا مع قريبٍ لهم، والطفل لن يشعر بالريبة إذا طلب منهم أحد أقربائه القدوم إليه وحده. 

 

  • الأطفال الذين يتعرضون للتحرش يكبرون ويصبحوا مسيئين :

هذه الخرافة تدمّر حياة الضحية مرة أخرى، فقد ينظر المحيطون به إلى أنه أصبح غريبًا أو أنه سينتقم بنفس الطريقة، فماذا تقول الحقيقية؟

 

صحيح أن الأطفال الذين تعرضوا للإيذاء، هم أكثر عرضة لتكرار التحرش كبالغين، حيث يكررون دون وعي ما مروا به عندما كانوا أطفالًا. ولكن من ناحية أخرى، فإن العديد من البالغين الناجين من الإساءة والتحرش لديهم دافع قوي لحماية أطفالهم مما مروا به ويصبحوا آباءً متميزين.

 

إذاً، لا يمكن تعميم هذه الخرافة والتعامل معها على أنها حقيقة مسلم بها. 

 

علامات تشير إلى تعرض الطفل للتحرش أو الاعتداء: 

رغم أنه قد يكون صعبًا اكتشاف تعرّض الطفل أو المراهق للتحرش أو الاعتداء، إلا أن هناك علامات من المهم ألا يتهاون الأهل بشأنها، خاصة إذا لاحظوا تكرارها أو اجتماع أكثر من علامة معًا، أبرزها: 

العلامات الجسدية:

  • تأثر في المنطقة التناسلية، مثل النزيف غير المبرر أو الكدمات أو الدم على الملابس الداخلية. 
  • صعوبة في المشي أو الجلوس.
  • محاولة الهروب من المنزل.
  • ظهور خدوش أو كدمات في جسم الطفل.
  • الشعور بالألم عند التبول أو التبرز.

 

العلامات السلوكية:

  • الإفراط في الحديث أو المعرفة بالمواضيع الجنسية.
  • حفظ الأسرار، وعدم التحدث بالقدر المعتاد.
  • عدم الرغبة في البقاء بمفرده مع أشخاص معينين أو الخوف من الابتعاد عن الأم أو الأب، خاصةً إذا كان هذا سلوكًا جديدًا.
  • السلوكيات التراجعية أو استئناف السلوكيات التي نشأوا عنها، مثل مص الإبهام أو التبول اللاإرادي.
  • الامتثال الشديد للأوامر أو الخضوع. 
  • سلوك جنسي غير مناسب لعمر الطفل.
  • قضاء وقت غير معتاد بمفرده.
  • محاولة تجنب خلع الملابس لتغييرها أو الاستحمام.
  • اللعب مع الدمية بطريقة تحمل دلالات جنسية.
  • استخدام أسماء جديدة لأعضاء الجسم لم يكن يعرفها.

 

العلامات العاطفية:

  • تغيير في عادات الأكل.
  • تغير في المزاج أو الشخصية، مثل زيادة العدوانية.
  • انخفاض الثقة بالنفس أو الصورة الذاتية.
  • القلق أو الخوف المفرط.
  • زيادة المشاكل الصحية غير المبررة مثل آلام المعدة والصداع.
  • فقدان أو نقص الاهتمام بالمدرسة والأنشطة والأصدقاء.
  • كوابيس أو خوف من الوحدة ليلاً.
  • سلوكيات إيذاء النفس. 

وفي الختام :

قد يبدو أن هذه القائمة من العلامات صعبة، خاصة أن بعض العلامات تتعارض مع غيرها مثل الإفراط في الامتثال أو المعارضة، أو إظهار سلوكيات رجعية أو سلوكيات جنسية متقدمة.

 

ولكن من المهم جدًا والذي يجب مراعاته عند البحث عن علامات التحرش أو الاعتداء الجنسي عند الطفل، هو مراقبة التغييرات المفاجئة في السلوك، والثقة بحدس الأهل، وعدم تجاهل مشاعر كأم أو أب إذا بدا لك شيء ما مريب. 

 

وإذا أخبرك طفلك أن شخصًا ما يجعله غير مرتاح، حتى لو لم يتمكن من إخبارك بأي شيء محدد، فاستمع له واقترب منه أكثر. 

 

ولا تنسَ دائما قول الرسول صلى الله عليه وسلم :

” كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته”.

 

فأطفالك أمانة  احتسب الأجر في الحفاظ عليهم من الأنفس المعتلّة.

 

وبالطبع، ستجد المختصون النفسيون والاجتماعيون في “فامكير” على أهبة الاستعداد لمساعدتك في حال اكتشفتَ أمرًا، في محاولة لتخطّيه بأقل الخسائر. 

تفاصيل الكاتب
وفاء العنزي

وفاء العنزي

أخصائي اجتماعي

5/5
اخصائيه اجتماعيه / باحثة دكتوراه في الخدمة الاجتماعيه .. مهتمه في مجال الأسرة والطفوله .....
حجز موعد حجز موعد احجز الآن عن طريق تطبيق فامكير
x