fbpx

كيف تؤثر السوشال ميديا على صحة أطفالنا النفسية؟

نوال الحماد

نوال الحماد

أخصائي اجتماعي

اثر وسائل التواصل الاجتماعي على الاطفال - فامكير | Famcare

تابع معي اثر وسائل التواصل الاجتماعي على الاطفال . 

  • مواقع التواصل الاجتماعي تزيد خطر إيذاء الأطفال لأنفسهم.
  • استخدام المراهقين لمواقع التواصل الاجتماعي يقلل نسبة الرضا عن حياتهم. 

 

هذه عناوين دراستين حديثتين نُشرتا عبر وسائل الإعلام، في محاولة لتنبيه الأهل من المخاطر المحدقة بصحة أبنائهم النفسية بسبب السوشال ميديا. 

فهذا الجيل، لا يمكن فصله أبدًا عن مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت جزءًا من حياة الصغير والكبير. فلستَ وحدكَ مَن تُربي وتعلّم، وليست قيمك فقط هي ما تنتقل لأبنائك. 

 

السوشال ميديا تدفع الأطفال إلى إيذاء أنفسهم!

الدراسة الأولى التي قامت بها الجمعية الوطنية البريطانية، أكدت زيادة في أعداد الأطفال الذين أدخلوا إلى المستشفيات، جراء جرح أو تسميم أنفسهم، بسبب الاضطرابات النفسية التي سببتها مواقع التواصل الاجتماعي كالاكتئاب. 

 

فالساعات التي يقضيها الطفل أو المراهق في العالم الافتراضي، خلقت فجوة بين ما يراه وبين الواقع، دون القدرة على التأقلم. 

 

كما تعلّق المراهقين بأشخاص ونجوم عبر هذه المنصات، وفي حالات كثيرة تعرضوا للتنمر الإلكتروني والتحرش الإلكتروني. 

 

السوشال ميديا تقلل نسبة الرضا عن الحياة :

الدراسة الثانية وجدت رابطًا سلبيًا بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ونسبة الرضا عن الحياة، خاصة عند المراهقات. 

ففي هذه المرحلة العمرية الحساسة، المصحوبة بالكثير من التغيرات في بنية الدماغ والجسم، يصعب على المراهقين حماية أنفسهم من آثار المحتوى الذين يتعرضون له. 

 

الآثار النفسية السلبية للسوشال ميديا على أطفالنا :

تبرز الآثار السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي على صحة أطفالنا بشدة، لأن بنيتهم العقلية والنفسية لا تزال في مرحلة النمو. أبرز هذه الآثار السلبية:

  • الميل إلى العدوانية والعنف، سواء بغرض التقليد، أو التعبير عن مشاعر تتولّد نتيجة المحتوى السيء. 
  • التفكير بأمور جنسية لا تناسب عمر الطفل.
  • التعرض لمحتوى يضرّ بالعقل والدين والقيم، بينما لم يكتمل النمو الفكري للطفل، ولم يبلغ بعد مرحلة يميز فيها الجيد من الخبيث. 
  • انحرافات سلوكية مختلفة. 
  • أعراض انسحابية مثل العزلة أو الاكتئاب أو الخوف من الناس. 
  • انخفاض تقدير الذات، نتيجة المقارنات. 

 

كيف نحمي أبناءنا من آثار منصات التواصل الاجتماعي؟ 

  • ضع قوانين ولا تتهاون في تنفيذها حول عدد ساعات وشكل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، بما يتناسب مع عمر ووعي طفلك. 
  • فعّل نظام المراقبة الأبوية الإلكترونية. 
  • احرص على الحوار الدائم مع الطفل حول ما يشاهده وما يعتقده، لاكتشاف أي مشكلة أو خلل قبل أن يتطور. 
  • وفّر لأطفالك البديل، من خلال اللعب في الحدائق والنزهات العائلية والأنشطة الحركية. 
  • كن قدوة حسنةً لأطفالك، ولا تقضِ ساعات طويلة أمام شاشة هاتفك. 
  • اطلب الدعم فور مواجهتك أي صعوبة في التعامل مع توجيه أبنائك، أو في الحوار معهم حول الأفكار التي قد يتشبّعون بها. في فامكير نحن جاهزون لمساعدتك دومًا. 
تفاصيل الكاتب
نوال الحماد

نوال الحماد

أخصائي اجتماعي

4.9/5
مستشارة أسريه واجتماعيه،ماجستير تخطيط اجتماعي Social worker عضو هيئة تدريس/مدرب رقمي خبره اكثر من ١٠ سنوات اقدم استشارات صوتيه+كتابيه كود...
حجز موعد حجز موعد احجز الآن عن طريق تطبيق فامكير
x