fbpx

التنمر يهدد صحة أبنائنا النفسية

ليلى محمد

ليلى محمد

أخصائي اجتماعي

هل التنمر يسبب الاكتئاب ؟ - فامكير | Famcare

يكادُ يكون التنمّر مرض العصر المنتشر في كلّ مكان! فالتنمّر هو طرق يستخدمها شخص لمضايقة شخص آخر جسديًا أو لفظيًا بصورة مستمرة، بين شخصين مختلفين في القوة. وينتج عن هذا السلوك شخص متسلّط يستمر في محاولات الإيذاء، وآخر ضحية يعاني من الخوف والضيق والأذى. 

 

في المدارس وبين المراهقين، وفي الجامعات، وحتى داخل البيوت وعبر منصات التواصل الاجتماعي ينتشر المتنمّرون. وقد نكون في يوم من الأيام مارسنا بعضًا من هذا التنمّر دون أن ننتبه إلى آثاره السلبية على الصحة النفسية. 

 

وقد أثبتت الإحصاءات العالمية -للأسف- أن التنمّر منتشر بشكلٍ واسع جدًا بين الطلاب، وأنه من أسباب انتحار المراهقين الأساسية. فقد يجد طالبًا كلامًا مسيئًا له منتشر بين زملائه، وقد يجد صورًا مسيئة له على هواتفهم، وقد يتعرض للضرب والأذى في الحافلة أو المرحاض أو الحديقة مثلًا. 

 

أبرز أشكال التنمّر :

للتنمر أشكال عديدة، نستعرض هنا أبرزها المرتبط بالأطفال والمراهقين بشكل أساسي، وهي: 

  • التنمر المدرسي:

حيث يجتمع عدد من الطلاب على طالب بينهم، ويطلقون عليه عبارات مسيئة ويسمونه ببعض الأسماء التي تعبر عن الصفة التي ينبذوها فيه. ويعد هذا أصعب أنواع التنمر، يجعل الطفل يكبر بشكل غير سوي محب للانعزال وراغب في الابتعاد عن كافة المحيطين به. 

 

  • التنمر الإلكتروني:

ويتخذ نطاقًا أوسع بكثير، حيث أصبح الجميع يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي، ويطّلعون يوميًا على آلاف المنشورات، ويتشاركون مقاطع السخرية التي تؤذي مشاعر الآخرين وتحث على الفرقة. 

 

  • التنمر الجسدي:

يمكن أن يمارسه الزملاء في المدرسة أو الأقران في الحي، أو حتى الأخوة. ويعني الاعتداء المستمر بالضرب والعراك على الشخص الأضعف. 

 

  • التنمر العِرقي:

وهو توجيه إهانات لشخص آخر بسبب لونه أو دينه أو معتقداته، سواء بشكل مباشر وجهًا لوجه أو عبر الوسائط الإلكترونية. 

 

  • التنمر الجنسي:

وهو تنمّر يبدأ عادة في سن المراهقة، من خلال قول أو فعل قصده إهانة الشخص الآخر جنسيًا. قد يكون من خلال كلمات أو حركات أو صور مسيئة. 

 

المشاكل النفسية التي يسببها التنمر للأطفال والمراهقين :

التنمّر يسبب الكثير من المشكلات النفسية سواء للأطفال أو المراهقين أو حتى البالغين. لكن أثره يكون أخطر على فئة الأطفال بسبب عدم القدرة دائمًا على المواجهة أو التصرف، أو حتى بسبب التعرض للإيذاء الشديد. 

 

من أهم المشكلات التي يسببها التنمر: 

  • انخفاض التحصيل الدراسي

فقد كشف الباحثون أن الطلاب الذين يتعرضون إلى التنمر داخل المدرسة، هم أكثر عرضة لانخفاض تحصيلهم الدراسي وفقدان التواصل داخل الفصول. فالتنمّر لا يؤثر على حياتهم العاطفية والاجتماعية فقط، بل يمتدّ إلى تدهور تحصيلهم العلمي. ووجدت الدراسات أن الطلاب الذين تعرضوا للتنمر فقط في الصفوف الأولى، نجحوا بعد ذلك في اكتساب الثقة بالنفس والاعتزاز بها، وقد تَحَسّن تحصيلهم الدراسي بشكلٍ ملحوظ بعد أن توقّف تعرّضُهم للتنمر.

 

  • الاكتئاب

أحد أكثر الأمراض النفسيّة الشائعة في العالم، وهو مختلف تمامًا عن التقلّبات المزاجية العادية أو الانفعالات اللحظيّة التي لا تدوم طويلًا. ففي الاكتئاب يعاني الفرد من نوبات يشعر خلالها بالعجز التامّ، وعدم الشعور بالمتعة في الأمور التي كانت تمتعه في العادة، والشعور بعدم الاهتمام وقلة النشاط. كما يصاحب المكتئب شعور بالقلق وقلة تقدير الذات، وقد يؤثر على الصحة الجسدية للطفل إذا ما تطوّر ولم يتم التدخّل للعلاج.

 

وقد توصلت البحوث إلى أن التنمر مسؤول عن ثُلث حالات الاكتئاب خلال فترة المراهقة. وكشفت دراسات أخرى أن الأشخاص الذين عانوا من التنمر المتكرر في سنّ الثالثة عشر، هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بعد سن الثامنة عشر بالمقارنة مع الأفراد الذين لم يتعرّضوا للتنمر.

 

  • الرُّهاب الاجتماعي

وهو حالة تؤدي إلى الخوف غير المفسّر والقلق والتوتر والشعور بالانفعال في المواقف الاجتماعية. ويؤدي هذا الاضطراب إلى إعاقة الأنشطة اليومية الاعتيادية في المدرسة أو غيرها، حيث يخاف الطفل من تركيز الآخرين على أفعاله ومراقبته، ويشعر بالخوف من حكمهم عليه. ويعدّ هذا الاضطراب حالة صحية نفسية مزمنة، ينتشر بين مَن تعرضوا للتنمر أمام الناس. 

 

  • التفكير بالانتحار: 

الانتحار المسبب الثالث عالميًا للوفاة، منتشر بشكلٍ خطير جدًا بين المراهقين. تخيّل أن الكثير من المراهقين يقررون إنهاء حياتهم فقط لأن شخصًا ما يُضايقُهم، ما يكشف الخطر الحقيقيّ للتنمر.

 

فمن أهم أسباب الانتحار هو سوء المعاملة، ومن أكثر الناس المعرضين للانتحار هم الفئات المستضعفة في المجتمع والتي تتعرض للتنمر. كما أن للانتحار علاقة وثيقة مع الاضطرابات النفسية الأخرى كالاكتئاب والصدمات واضطرابات النوم والقلق، وأيضًا تعاطي المخدرات. 

 

هذه الأعراض قد تدلّ على تعرّض طفلك للتنمر :

لن يقول جميع الأطفال أنهم يتعرضون للتنمر، بسبب الخوف أو الخجل أو عدم التأكد من ردّ فعل أهلهم. لذلك من المهم أن يلاحظ الأهل بأنفسهم الأعراض التالية: 

  • عدم الذهاب إلى الحمام في المدرسة، فلا توجد فيه كاميرات للمراقبة، ويعدّ مكانًا مفضلًا للمتنمرين. 
  • عدم المشاركة في الأنشطة والمناطق غير الخاضعة للرقابة.
  • الانزعاج أو البكاء بعد مكالمة هاتفية أو مشاهدة رسالة نصية أو بريد إلكتروني.
  • العزلة عن الأصدقاء.
  • العزلة عن الأنشطة التي اعتاد على المشاركة بها.
  • الحديث عن النفس بعبارات سلبية.  

 

كيفية نواجه مشكلة التنمّر؟ 

بسبب نسبة انتشار التنمّر الواسعة، والآثار الصحية الخطيرة على النفسية والجسد، من المهم أن يبادر كلّ شخص لمواجهة التنمر، سواء تعرض لموقف شخصي أم لا. 

 

أبرز أساليب المواجهة تكون من خلال: 

  • الاهتمام بالتربية الأخلاقية، عن طريق تربية الطفل تربية سويّة، وعدم مشاجرة الأزواج أمام الأبناء، وعدم استخدام العنف أو الدلال الزائد معهم. ومن المهم إشباع الحاجات النفسية والاجتماعية والمعنوية حتى لا يعاني الطفل من الحرمان، مع التركيز على عدم الإفراط في الإشباع. 
  • الايمان بوجود فروق فردية بين الأطفال، بدءًا من السمات الجسدية مثل الطول والوزن والحجم وصولًا إلى القدرات العقلية مثل الذكاء. هذا الإيمان سيمنع الضغط على الطفل، ومقارنته مع أقرانه، وخلق حالة من الكره أو العدوانية أو الغيرة. 
  • الاستماع إلى الأبناء، وسؤالهم بشكل واضح إن كانوا تعرضوا إلى أي نوع من أنواع التنمر، واتخاذ إجراء سريع لحمايتهم. 
  • تعزيز الثقة بين الأهل والأبناء، حتى لا تتطور آثار التنمر إلى الاكتئاب والرهاب والتفكير الانتحاري. 
  • الاستعانة بمختص نفسي إذا كان لديك ابن متنمر، أو ضحية للتنمر، لمعرفة كيفية العمل على نقاط القوة ونقاط الضعف، وتلافي الآثار النفسية الخطيرة. 

 

في “فامكير” مختصون نفسيون جاهزون لمساعدتك في أي وقت بمنتهى الخصوصية. ما عليك سوى حجز جلستك الآن، والحديث بكل صراحة عن الآثار النفسية التي تخشاها. 

 

تفاصيل الكاتب
ليلى محمد

ليلى محمد

أخصائي اجتماعي

5/5
اخصائية اجتماعية ومستشارة اسرية حاصله على الماجستير في الخدمة الاجتماعية اقدم استشارات صوتيه /كتابيه ...
حجز موعد حجز موعد احجز الآن عن طريق تطبيق فامكير
x